مـنــتـــدى قــريـــة الــصــــبــيـــحــــي
بقلوب ملؤها المحبة وأفئدة تنبض بالمودة وكلمات تبحث عن روح الاخوة نقول لكِ أهلا وسهلا اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
رؤية المنتدى
الأوَلَ دَائِمَاً
رسالة المنتدى
الرأي .. والرأي الآخر
توقيت الصبيحي
تاريخ اليوم
Islamic Calendar Widgets by 
Alhabib
عدد زوار المنتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» طلب من عضو جديد في المنتدى
الجمعة أغسطس 07, 2015 11:21 pm من طرف الهوى شرقي

» استقبال رمضان
الجمعة يونيو 05, 2015 7:42 pm من طرف Eng.RAJEH

» شيخة بنت ناصر في ذمة الله
الثلاثاء مايو 19, 2015 1:43 am من طرف ۝أبو غريب۝

» شرعا بنت فايز في ذمة الله
الثلاثاء مايو 19, 2015 1:41 am من طرف ۝أبو غريب۝

» من صفات المؤمن الحق ؟؟؟؟؟
الخميس ديسمبر 25, 2014 11:16 am من طرف ۝أبو غريب۝

» لا كرامة في الوحل
الإثنين نوفمبر 24, 2014 8:59 am من طرف Eng.RAJEH

» امراض المجالس
السبت نوفمبر 22, 2014 12:51 am من طرف الهوى شرقي

» افتقدناك كثيرا
السبت نوفمبر 22, 2014 12:49 am من طرف الهوى شرقي

» التوبة الصادقة
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 9:14 am من طرف Eng.RAJEH

» ارقص او تراقص
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 8:51 am من طرف Eng.RAJEH

روابط هامة

 

صور
http://im15.gulfup.com/2011-10-10/1318241557811.jpghttp://im15.gulfup.com/2011-10-10/1318241557262.jpghttp://im15.gulfup.com/2011-10-10/1318241557203.jpghttp://im15.gulfup.com/2011-10-10/1318241557994.jpg
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 332 بتاريخ الخميس يناير 01, 2015 12:33 am
Twitter

شاطر | .
 

  الصلح بين الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوسمي
3
3


تاريخ التسجيل : 09/05/2011

مُساهمةموضوع: الصلح بين الناس    الأحد يناير 08, 2012 11:10 am

شد انتباهي في أحد المواقع الاسلامية موضوع جدير أن نناقشة ونتبادل الآراء فية بكل مصداقية وتروي ألا وهو ( الصلح بين المتخاصمين ) حيث أننا نسمع بين الفينة والاخرى مجالس للصلح لم تنجح لوجود قد اسمية خلل أو عدم دراية بالأساليب المتبعة للصلح ولكن لابد أن نقف قليلاً عند هذا الموضوع لعدة جوانب هامة وهي تتمثل في الجوانب التالية ( طرق الصلح ، صفات المصلحين ، معرفة اسباب المشكلة بجميع جوابها ، الوقت المناسب للصلح ، العدل وعدم المساومة في الصلح ، أساليب الضغط المبنية على الدين والخوف من الله ) وهناك سؤال هام هل نحن مؤهلين أن نقود مجالس الصلح ؟ وخاصة بين الأقارب لحساسية المواضيع بينهم
أيضا هناك أمر هام لابد أن نذكره بأن أغلب المواضيع بسيطة جدا لاتستدعي الخصام .
وهناك سؤوال آخر نجد أن كبار السن هم الذين يقودون مجالس الصلح ولا ننقص في حقهم فهم قدوتنا ونكن لهم اسمى وأجل عبارات الإحترام والتقدير لكن أحببت أن اشير هل هم جمعو بين العادات والتقاليد وبين الجنب الديني الاسمى .
وأخيرا أحببت أن اطلعكم عليه بجميع الجوانب وتبادل الآراء لخدمة الجميع .

--------------------------------------------------------------------------------

أولا :
تعريف الصلح

الصلح وتعريفه :
إن الصلح في اللغة هو قطع المنازعة.
وفي الشرع :عقد ينهي الخصومة بين المتخاصمين .

ثانيا :

الصلح في القرآن الكريم

"وانْ طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفئ إلى أمر الله فان فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل واقسطوا إن الله يحب المقسطين, إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون" سوره الحجرات آية 10

تفسير الآية :
(وإن طائفتان من المؤمنين) الآية نزلت في قضية هي أن النبي صلى الله عليه وسلم ركب حمارا ومر على ابن ابي فبال الحمار فسد ابن ابي أنفه فقال ابن رواحة والله لبول حماره أطيب ريحا من مسكك فكان بين قوميهما ضرب بالأيدي والنعال والسعف (اقتتلوا) جمع نظرا إلى المعنى لأن كل طائفة جماعة وقرىء اقتتلا (فأصلحوا بينهما) ثني نظرا إلى اللفظ (فإن بغت) تعدت (إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء) ترجع (إلى أمر الله) الحق (فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل) بالانصاف (وأقسطوا) إعدلوا (إن الله يحب المقسطين)

وقال تعالى :
{مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ مِّنْهَا وَكَانَ اللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتاً }النساء85
قال الإمام القرطبي رحمه الله: "من شفع شفاعة حسنة لصلح بين اثنين، استوجب الأجر

تفسير الآية :
(من يشفع) بين الناس (شفاعة حسنة) موافقة للشرع (يكن له نصيب) من الأجر (منها) بسببها (ومن يشفع شفاعة سيئة) مخالفة له (يكن له كفل) نصيب من الوزر (منها) بسببها (وكان الله على كل شيء مقيتا) مقتدرا فيجازي كل أحد بما عمل


وقال سبحانه :
{وَلاَ تَجْعَلُواْ اللّهَ عُرْضَةً لِّأَيْمَانِكُمْ أَن تَبَرُّواْ وَتَتَّقُواْ وَتُصْلِحُواْ بَيْنَ النَّاسِ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }البقرة224

تفسير الآية :
(ولا تجعلوا الله) أي الحلف به (عرضة) علة مانعة (لأيمانكم) أي نصباً لها بأن تكثروا الحلف به (أن) لا (تبروا وتتقوا) فتكره اليمين على ذلك ويسن فيه الحنث ويكفِّر بخلافها على فعل البر ونحوه فهي طاعة (وتصلحوا بين الناس) المعنى لا تمتنعوا من فعل ما ذكر من البر ونحوه إذا حلفتم عليه بل ائتوه وكفروا لأن سبب نزولها الامتناع من ذلك (والله سميع) لأقوالكم (عليم) بأحوالكم

وقال تعالى :
{لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً }النساء114
تفسير الآية :
(لا خير في كثير من نجواهم) أي الناس أي ما يتناجون فيه ويتحدثون (إلا) نجوى (من أمر بصدقة أو معروف) عمل بر (أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك) المذكور (ابتغاء) طلب (مرضات الله) لا غيره من أمور الدنيا (فسوف نؤتيه) بالنون والياء أي الله (أجرا عظيما)

وقال تعالى :
{يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَنفَالِ قُلِ الأَنفَالُ لِلّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }الأنفال1
تفسير الآية :
يسألونك) يا محمد (عن الأنفال) الغنائم لمن هي (قل) لهم (الأنفال لله) يجعلها حيث شاء (والرسول) يقسمها بأمر الله فقسمها صلى الله عليه وسلم بينهم على السواء ، رواه الحاكم في المستدرك (فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم) أي حقيقة ما بينكم بالمودة وترك النزاع (وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين) حقاً

ثالثاً :
الصلح في السنة المطهرة
روى الشيخان عن أبي هريرة أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قال: "كل سُلامى من الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس: تعدل بين الاثنين صدقة، وتعين الرجل في دابته فتحمله عليها أو ترفع عليها متاعه صدقة، والكلمة الطيبة صدقة، وكل خطوة تخطوها إلى الصلاة صدقة، وتميط الأذى عن الطريق صدقة". "البخاري حديث 2989- مسلم حديث 1009".

قال الإمام النووي رحمه الله: قوله صلى الله عليه وسلم : "تعدل بين الاثنين صدقة" أي تصلحُ بينهما بالعدل. "مسلم بشرح النووي ج4 ص103".

وروى أبو داود عن أبي الدرداء أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قال: "ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: إصلاح ذات البين، وفساد ذات البين الحالقة". "حديث صحيح، صحيح أبي داود للألباني حديث 4111".

قال محمد شمس الحق العظيم آبادي رحمه الله: في هذا الحديث حث وترغيب في إصلاح ذات البين واجتناب الإفساد فيها، لأن الإصلاح سبب للاعتصام بحبل الله وعدم التفريق بين المسلمين، وفساد ذات البين ثُلْمة في الدين، فمن تعاطى إصلاحها ورفع فسادها، نال درجة فوق ما يناله الصائم القائم، المشتغل بخويصة نفسه. "عون المعبود شرح سنن أبي داود ج13 ص178". جواز الأخذ من الزكاة للصلح بين الناس: مما يدل على عناية الشريعة الإسلامية بالصلح بين الناس أنه يجوز للمصلح بين المتخاصمين أن يُعْطَى من الزكاة أو من بيت المال لأداء ما تحمله من ديون في سبيل الإصلاح بين الناس.
قال تعالى: إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم "التوبة: 60".

قال الإمام القرطبي رحمه الله عند تفسيره لقوله تعالى: "والغارمين" يجوز للمتحمل في صلاح وبر أن يُعْطى من الصدقة ما يؤدى ما تحمل به إذا وجب عليه وإن كان غنيًا، إذا كان يَجحفُ بماله كالغريم، وهو قول الشافعي وأصحابه وأحمد بن حنبل وغيرهم. "الجامع لأحكام القرآن للقرطبي ج8 ص171".
روى مسلم عن قبيصة بن فخارق الهلالي قال: "تحملت حمالة، فأتيت رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أسأله فيها، فقال: أقم حتى تأتينا الصدقة فنأمر لك بها". ثم قال: "يا قبيصة: إن المسألة لا تحل إلا لأحد ثلاثة: رجل تحمل حمالة، فحلت له المسألة حتى يصيبها ثم يمسك". "مسلم حديث 1044".
جماعة الإصلاح بين الناس:

إن الله تعالى أكمل لنا الدين وأتم علينا نعمته وبين لنا المنهج القويم لنسير عليه ليصبح المجتمع الإسلامي مجتمعًا تسوده المودة والمحبة، ولذا ينبغي أن يكون في كل حي وفي كل شركة أو مصنع أو مدرسة أو مؤسسة حكومية أو خاصة، جماعة من أهل الدين والفضل والعلم تقوم بالإصلاح بين المتخاصمين، وتوقف الظالم عن ظلمه وترده إلى رشده وصوابه، وقد حثنا الله تعالى على ذلك في كتابه العزيز، فقال سبحانه: ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون "آل عمران: 104"، وقال جل شأنه: وممن خلقنا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون "الأعراف: 181"، وينبغي لهذه الطائفة المباركة أن تبذل من وقتها وأموالها قدر طاقتها لحل المنازعات بين الناس، ولتعلم هذه الجماعة المباركة أن لها منزلة عالية عند الله يوم القيامة.

روى مسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن المقسطين، عند الله، على منابر من نور، عن يمين الرحمن عز وجل، وكلتا يديه يمين، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما وَلُوا". "مسلم حديث 1827".
فضل الصلح بين الناس :
قال رسـول الله صلى الله عليه وسلم ( ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصدقة والصلاة " أي درجة الصيام النافلة وصدقة نافلة والصلاة النافلة " ، فقال أبو الدرداء : قلنا بلى يا رسول الله ، قال : إصلاح ذات البين ) ..

إن الإصلاح بين الناس عبادة عظيمة .. يحبها الله سبحانه وتعالى ..

فالمصلـح هو ذلك الذي يبذل جهده وماله ويبذل جاهه ليصلح بين المتخاصمين .. قلبه من أحسن الناس قلوباً .. نفسه تحب الخير .. تشتاق إليه .. يبذل ماله .. ووقته .. ويقع في حرج مع هـذا ومع الآخر .. ويحمل هموم إخوانه ليصلح بينهما ..


كم بيت كاد أن يتهدّم .. بسبب خلاف سهل بين الزوج وزوجه .. وكاد الطلاق .. فإذا بهذا المصلح بكلمة طيبة .. ونصيحة غالية .. ومال مبذول .. يعيد المياه إلى مجاريها .. ويصلح بينهما ..

كم من قطيعة كادت أن تكون بين أخوين .. أو صديقين .. أو قريبين .. بسبب زلة أو هفوة .. وإذا بهذا المصلح يرقّع خرق الفتنة ويصلح بينهما ..

كم عصم الله بالمصلحين من دماء وأموال .. وفتن شيطانية .. كادت أن تشتعل لولا فضل الله ثم المصلحين ..

فهنيئـاً عبـاد الله لمـن وفقـه الله للإصلاح بين متخاصمين أو زوجين أو جارين أو صديقين أو شريكين أو طائفتين .. هنيئاً له .. هنيئاً له .. ثم هنيئاً له ..

قال نبيكم صلى الله عليه وسلم ( ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصدقة والصلاة " أي درجة الصيام النافلة وصدقة نافلة والصلاة النافلة " ، فقال أبو الدرداء : قلنا بلى يا رسول الله ، قال : إصلاح ذات البين )

تأمل لهذا الحديث عبد الله " إصلاح ذات البين وفساد ذات البيـن هي الحارقة " ..



[ صفات مَنْ يُصِلحُ بين الناس:
ذكر أهل العلم صفات ينبغي توافرها فيمن يتصدى للإصلاح بين المتخاصمين، يمكن أن نجملها فيما يلي:
أولاً: إخلاص العمل لله وحده:


قال تعالى: قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين (162) لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين "الأنعام: 162، 163".

وقال سبحانه: ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين (65) بل الله فاعبد وكن من الشاكرين "الزمر: 65، 66".

وروى البخاري عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى". "البخاري

كم هو مؤلم عنـدمـا تضـطـر يـومـاً إلــى القـيـام بــدور لا يناسـبـك ..وينتفي معه بروز ذاتك الحقيقيه!!!! ..


ثانيًا: العلم:
يجب على من يتصدى لمهمة الإصلاح بين الناس أن يكون على علم بأحكام الشريعة الإسلامية في القضية التي يصلح فيها وأن يكون على علم بأحوال من يصلح بينهم، حتى يقتصر تصرفه في حدود الشرع، ولأنه إذا كان جاهلاً بهذه الأمور فإنه سوف يفسد أكثر مما يصلح.
ثالثًا: الرفق وحسن الخُلُق:


قال تعالى: ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين "النحل: 125".
روى مسلم عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه". "مسلم: 2594".
رابعًا: الصبرُ وتحمل الأذى: إن الصبر وتحمل الأذى من الصفات الهامة التي يجب أن يتحلى بها من يصلح بين الناس، فالمعتاد لن يقوم بهذه المهمة السامية أن يصيبه أذى ولو كان قليلاً ويتضح هذا جليًا في وصية لقمان لابنه، قال تعالى: يا بني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور "لقمان: 17".
جواز الكذب للصلح بين الناس:
روى الشيخان عن أم كلثوم بنت عقبة قالت: "سمعتُ رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يقول: ليس الكذاب الذي يُصلحُ بين الناس ويقول خيرًا، وينمى خيرًا". "البخاري حديث 2692- مسلم واللفظ له حديث 2605".
قال الإمام النووي رحمه الله: ليس الكذاب المذموم الذي يصلح بين الناس، بل هذا محسن.
قال سفيان بن عيينة رحمه الله: لو أن رجلاً اعتذر إلى رجل، فحرف الكلام وحسنه ليرضيه بذلك لم يكن كاذبًا، يتأول الحديث: "ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس"، فإصلاحه ما بين صاحبه أفضل من إصلاحه ما بين الناس. "شرح السنة للبغوي ج13 ص119".
الصلح بالتنازل عن بعض الحقوق
ينبغي لمن يتصدى لمهمة الإصلاح بين الناس أن يحثهم على التنازل عن بعض حقوقهم، ابتغاء وجه الله واتباعًا لسنة النبي صلى الله عليه وسلم .
عن البراء بن عازب قال: "لما صالح رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أهل الحديبية كتب علي بن أبي طالب بينهم كتابًا، فكتب: محمد رسول الله، فقال المشركون: لا تكتب محمد رسول الله، لو كنت رسولاً لم نقاتلك، فقال لعلي: "امحه"، فقال علي: ما أنا بالذي أمحاهُ، فمحاه رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بيده وصالحهم على أن يدخل هو وأصحابه ثلاثة أيام، ولا يدخلوها إلا حُلُبَّان السلاح، فسألوه: ما حُلُبَّان السلاح؟ فقال: القِراب بما فيه". "البخاري: 2698".
تأمل أخي الكريم: كيف تنازل رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم عن حقه من أجل الصلح.
عن كعب بن مالك أنه تقاضى من ابن أبي حدرد دينًا كان عليه في عهد رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم في المسجد، فارتفعت أصواتهما حتى سمعهما رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم في بيته، فخرج رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم إليهما حتى كشف سجف حجرته، فنادى كعب بن مالك، فقال: "يا كعب"، فقال: لبيك يا رسول الله، فأشار بيده أن ضَع الشطر، فقال: قد فعلت يا رسول الله، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : "قم فاقضه". "البخاري: 2710، مسلم 1558".
أخي الكريم: مَن منا يفعل كما فعل كعب بن مالك؟ !
خير الناس الذي يبدأ بالصلح
إن الإسلام هو دين المودة والتسامح، ولذا ينبغي للمسلم، الذي يحب الله ورسوله ويحب الخير لنفسه ولإخوانه المسلمين أن يبادر بالصلح مع من خاصمه، فيصل من قطعه ويعطي من حرمه ويعفو عمن ظلمه، وليعلم أن له منزلة عظيمة عند الله تعالى، قال سبحانه: ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم (34) وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم "فصلت: 34، 35".
عن أبي أيوب الأنصاري أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قال: "لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال: يلتقيان، فيعرض هذا، ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام". "البخاري 6077، ومسلم 255").
تأجيل الصلح يؤخر مغفرة الذنوب
عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: تفتحُ أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس، فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئًا إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال: أنظروا هذين حتى يصطلحا، أنظروا هذين حتى يصطلحا، أنظروا هذين حتى يصطلحا". "مسلم حديث 2565".,
والصلح المخالف للشرع مردود: يجب أن يكون الصلح بين المتخاصمين على أساس كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وعلى المتخاصمين أن يسلما لحكم أهل الإصلاح طالما كان ذلك موافقًا للكتاب والسنة وإن خالف أهواءهم.
وأما إذا كان الصلح مخالفًا لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فهو مردود على أصحابه وإن رضي به المتخاصمون.
عن عمرو بن عوف المزني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الصلح جائز بين المسلمين إلا صلحًا حَرَّم حلالاً أو أحلَّ حرامًا، والمسلمون على شروطهم إلا شرطًا حرَّم حلالاً أو أحل حرامًا". "حديث صحيح: صحيح الترمذي حديث 1089".

رابعاً :
وعليه أيضا أن يتحرّى العدل ليحذر كل الحذر من الظلم " فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين " .

خامساً : [COLOR=Red]

لا تتعجل في حكمك وتريّث الأمر فالعجلة قد يُفسد فيها المصلح أكثر مما أصلح !!

سادساً :
عليك أن تختار الوقت المناسب للصلح بين المتخاصمين بمعنى أنك لا تأتي للإصلاح حتى تبرد القضية ويخف حدة النزاع وينطفئ نار الغضب ثم بعد ذلك تصلح بينهما .

سابعاً :
والأهم أيضا التلطّف في العبارة فتقول : يا أبا فلان أنت معروف بكذا وكذا وتذكر محامده ومحاسن أعماله ويجوز لك التوسع في الكلام ولو كنت كاذباً ثم تحذّره من فساد ذات البين وأنها هي الحارقة تحرق الدين .. فالعداوة والبغضاء لا خير فيها والنبي عليه الصلاة والسلام قال " لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث فيعرض هذا ويعرض هذا " ثم قال عليه السلام " وخيرهما الذي يبدأ

انتبه :
إن البعض قد يهتم بالإصلاح .. ويريد أن يصلح .. لكن يبقى عليه قضية من حوله من المؤثرات .. من بعض أقاربه .. أو بعض أصدقائه .. أو بعض أهل السوء .. الذين يسعون ويمشون بالنميمة ..

فإذا أردت أن تصلح .. قالوا أأنت مجنون ؟ أصابك الخور ؟ ..

فانتــبه من ذلك النمام .. الذي إذا أردت أن تصلح .. اجتهد هو أن يبعدك عن إخوانك !! .. قال تعالى " ولا تطع كل حلاف مهين ، هماز مشاء بنميم ، مناع للخير معتد أثيم ، عتل بعد ذلك زنيم "

فهو يمشي بالنميمة لا خير فيه .. ولا أصل له .. ولا أرض يركن إليها .. إنما هو شر في شر يقوم بعمل الشيطان " إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء " ..

المتأمل في أحوال الناس، يجد أن المجتمعات لا تخلو من المشاكل، وأن الكثير من الاعتداءات على الأرواح وضياع الحقوق وتشتت أفراد الأسرة الواحدة، إنما يرجع أكثره إلى التهاون في الإصلاح بين المتخاصمين، حتى عمَّ الشَرُّ؛ القريبَ والبعيد، وأُهلِكت النفوس والأموال وقطع ما أمر الله به أن يوصل، وقد كان يكفي لإزالة ما في النفوس من الأضغان والأحقاد والكراهية، كلمةٌ واحدةٌ من عاقل لبيب، ناصح مخلص، تقضي على الخصومات في مهدها فيتغلب جانب الخير ويرتفع الشر ويسلم المجتمع من التصدع والانشقاق.

همسة
في اذن كل مسلم ومسلمة في هذا المنتدى أن لا تنام العيون بعد قراءة هذا الملف وبينهم وبين قريب او بعيد خلاف فكن أنت الأفضل والمبادر بالصلح قال النبي صلى الله عليه وسلم .. وتأمل لهذا الحديث " تُفتح أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس فيُغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئا إلا رجلا كانت بينه وبين أخيه شحناء .. فيقال : انظروا هذين حتى يصطلحا .. انظروا هذين حتى يصطلحا .. انظروا هذين حتى يصطلحا "
إن الخلاف أمر طبيعي .. ولا يسلم منه أحد من البشر .. خيرة البشر حصل بينهم الخلاف فكيف بغيرهم !!

فقد يكون بينك وبين أخيك .. أو ابن عمك أو أحد أقاربك .. أو زوجك .. أو صديقك شي من الخلاف فهذا أمر طبيعي فلا تنزعج له .. قال تعالى " ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك "

توجيه :
ليس العيب الخلاف أو الخطأ .. ولكن العيب هو الاستمرار والاستسلام للأخطاء
{
}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Eng.RAJEH
مـشــرف عــام
مـشــرف عــام
avatar

تاريخ التسجيل : 31/01/2011
الموقع : Riyadh

مُساهمةموضوع: رد: الصلح بين الناس    الأحد يناير 08, 2012 11:52 am


جزاك الله خير الجزاء
لقد استفدت من هذا الموضوع استفادة عظيمة واكثر ما يميز هذا الموضوع هو خصائص الواجب توفرها في المصلح وهي كما اوردها الاخ الوسمي.

أولاً: إخلاص العمل لله وحده
ثانيا :العلم بألاحكام الشريعة الإسلامية
ثالثًا: الرفق وحسن الخُلُق
رابعا: العدل وعدم الظلم
خامسا:لا تتعجل في حكمك وتريّث الأمر
سادسا: اختيار الوقت المناسب للصلح
سابعا: التلطّف في العبارة


والحقيقة ومن واقع ما نرى ونسمع في قريتنا من المخاصمات وطرق حلها العجب فاليكم بعض الشواهد :
فاولا : التشهير بالخصومة بـان فلان متخاصم مع فلان وهذا ارى انه غير مناسب ولا يخدم الصلح.
ثانيا: رأينا الكثير من المحاولات الغير سليمة القائمة على احراج المتخاصمين في مسجد العيد وهذا ايضا غير متوافق مع مبادئ الصلح الفقرة (6).
ثالثا: اليأس من المحاولة الاولى فنرى ان المصلحين يوقف المحاولات ينشر خبر عدم قبول الاطراف بالصلح ونرى انه كان يجب عليه بث التفاؤال بين الناس حتى وان كانت الامور عكس الواقع.
رابعا : وهو تدخل اطراف عدة لا تنطبق عليهم شروط المصلحين وحضورهم مجلس الصلح مما يخلق بلبلة وكلام غير منسق وتشويش وفوضى لا مبرر لها.

{
}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://subaihi.alamontada.com
الهوى شرقي
مساعد اداري
مساعد اداري
avatar

تاريخ التسجيل : 30/11/2011
الموقع : الدمام

مُساهمةموضوع: رد: الصلح بين الناس    الأحد يناير 08, 2012 12:23 pm



الوسمي

ابو دحيم

بارك الله فيكم
موضوع في قمة الروعة و الجمال
و كلام منطقي
والكثير من ما ذكر اعلاه يستفاد منه
بارك الله فيكم
ولكن عندي نقطه معينه

من نا حيت التشهير بأن ابناء بن فلان او الافلان بينهم خصام
شي روتيني هناك اناس شماته و الله لا يجعلنا من الشامتين تتمنى ان الاخوان ان يفترقوا او ابناء العمومه


من ناحيه ثانيه
وجهة نظر
بنسبه لي
اذا الانسان حاول بكل ما يملك من اجل الصلح ولم يطلع بنتيجة اعتقد والله واعلم انه ما قصر ولا يلحقه كلام

مشكورين على هذا الموضوع الشيق
{
}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مستشارك
ضيف شرف
ضيف شرف


تاريخ التسجيل : 08/02/2011
الموقع : الرياض

مُساهمةموضوع: رد: الصلح بين الناس    الإثنين يناير 09, 2012 1:31 am

جزاك الله الف خير ويا ليت الكل يتعظ ويعتبر من دنياه
{
}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الصلح بين الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنــتـــدى قــريـــة الــصــــبــيـــحــــي :: الـقـسـم الأدبــــــي و الــــثــقــافــــي :: الــحــوار والــنــقــاش-